الاول من ايار بريقه الانتفاضات والمعارك الطبقية
تجمع الماركسيين اللينيين الماويين  الثوريين العراقيين
babilon@iraqmlr.org
يا عمال وعاملات العالم اتحدوا
الاول من ايار بريقه الانتفاضات ,والمعارك الطبقية

مع مرور مناسبة الاول من ايار في العام الحالي تشهد العديد من الاقطار الانتفاضات والثورات البروليتارية في بلدان مختلفة من العالم . مع مواصلة وتصعيد الشيوعيين الماويين للحروب الشعبية البروليتارية في الهند وفلبين وكولومبيا وبيرو وتركيا التي اوقدت الشعلة البروليتارية الثورية لتنير درب البروليتارية العالمية ،وترك ودروس معاصرة في مسيرة حركة الثورة البروليتارية العالمية ، هذه الثورات جاءت انعكاسا للصراع الطبقي كثورات بروليتارية معاصرة اثبتت ان البروليتارية قادرة على صد الاعداء الطبقيين الانظمة الراسمالية والانظمة الشبه
الاقطاعية ، الاحتجاجات والتظاهرات والانتفاضات الشعبية امتدت الى بعض الاقطار الاوروبية والتي تواجه القمع البوليسي وفق اسلوب الانظمة الراسمالية ، وكالعادة العدو الطبقي يلقب الانتفاضات والتظاهرات البروليتارية باحداث الشغب وغير ذلك من الوصفات الركيكة، هذا يبررقمعهم للتظاهرات والانتفاضات وكذلك تتيح لهم ممارسة قمع التظاهرات وانتفاضات البروليتارية على الساحة الغربية ، حتى تتسع رقعة البطالة والغلاء والضرائب القسرية الثقيلة على البروليتارية ، التي تنتشر في الاقطار الراسمالية ، ففي البلدان العربية انتفضت البروليتارية
العربية ضد طغيان الاعداء الطبقيين الانظمة القومية الشوفينية والانظمة الدينية الفاشية، ومن المؤسف جدا ان الانتفاضات الشعبية تفتقر من حيث المبداء الى القيادات العمالية الثورية الحقيقية ، ويا للاسف الاشتراكيون الفاشيون التحريفيون كانوا دائما متخندقين في خندق العدو الطبقي ضد البروليتارية وكادحي بلداننا ، غياب القيادة البروليتارية العلمية والثورية عن قيادة الانتفاضات والانتقال بها الى الحروب الشعبية لدك الانظمة الظلامية الصفراء الحقت افدح بالانتفاضات والمعارك الطبقية ، حيث وقعت الانتفاضات فريسة بيد التيارات الاسلامية
الظلامية و استغلتها شر استغلال خدمة لادامة سلطان العدو الطبقي الذي يعمل بوصايا يانكي الامبريالي ،ان تلك التيارات الفاشية موالية لمماليك السعودية الفاشيين ، النظام السعودي الماسوني يتعامل بوجهان مخادعان من جهة يفح ابواب السعودية لايواء الطغات من فصيلتهم رؤوساء الانظمة الفاشية ومن جهة ثانية يتباكون بدموع التماسيح على حقوق الشعوب التي تنتفض ضد الانظمة الطاغوثية التي تخالفهم في المذهب الخرافي .
يانكي والناتو الامبريالي يساندون التيارات الدينية الخرافية الموالية لمماليك السعودية الفاشيين ، والمنتفضين انطلاقا من المعابد الدينية ويطلقون عبارات دينية رجعية شوهو صورة الانتفاظات الطبقية بالتبعية للعبودية بتلبسها الطابع الديني الخرافي ، حتى تبقى الشعوب العربية مكفخة الظلاميين ويشكلون العدو العدو الطبقي ، انهم تجار الدين وايتام العسكرتاريين القدامى من بقايا العصر الجاهلي , انه لمكسب تاريخي كبير اذا اتنتفضت البروليتارية العربية ضد طغيان تجار الدين والمذاهب الظلامية البالية والقوميين الشوفينيين ، الذين كانوا على طول
الخط يشكلون الانظمة الفاشية المتعاقبة او جزاءا من الانظمة الفاشية ، نظام صدام، ومبارك وزين العابدين بن على ، وغيرهم كانوا يحكمون شعوبنا بالحديد والنار وسرقو بالقوة التسلطية و بدعم ومساندة رجال العمامات السوداء والبيضاء المال العام .
التحريفيون ورجال العمامات والاقطاعيين رؤوساء القبائل الظلاميين ، في الامس كانو هم اعداء طبقيين حقيقيين يقمعون البروليتارية والمراءة ، حيث عادة الانتفاضة من الموقع او النقطة التي انطلقت منها تارة اخرى تحت توجهات اعداء الثورة الحقيقية ، نعم سقط راس النظام في مصر وتونس والعراق وافغانستان ببديل فاشي مشابه ولاسيما اسوء منه على وجه التقريب ، اذا لن تكنس الانتفاضات في بلداننا التيارات الدينية والقومية العسكرتاريين والاشتراكيين الفاشيين فالتغير تحصد ثمارة الرجعية العربية الابوية تارة اخرى ، اذا الانتفاضات لن تتحرر من قاذورات
التيارات الصفراء الخرافية سيبقى الحال على ما كان عليه ، الفاشية لا تقرر مصير شعوبنا بارتكاب المزيد من القمع والقهر و الارهاب والقتل وافت التعصب ، كانت الفرص مؤاتية لقبر الظلاميين والانظمة الشبه الاقطاعية بالثورات الحقيقية دون جدوى ، كما نشهد الان الثورة المضادة تلعب دورها على مسارح الانتفاضات في الشارع العربي، المعركة قائمة في صميم الثورة المضادة لاجهزة النظام العسكرتارية المشتبكة مع بضها المضادة للتيارات الدينية الفاشية الموالية للماسونية السعودية ،وهي في معركة مع الثورة المضادة للانظمة .
امام الشيوعيين الثوريين فرصة ثمينة لابد من استغلالها وهي فرصة مؤاتية حقا في التوجه نحو الريف لتشكيل خلايا وبؤر ثورية وتثقيفلتثقيف المزارعين والمزارعات بثقافة ثورية تمهيدا لخوض الحرب العصابات المتحركة ، والتي ستتلقى الدعم الواسع والكبير من قبل الفلاحين الفقراء ، في الوقت عينه ستساهم الجماهير المنتفظة في المدن بدعم الحرب الثورية وستنظم قوافل من الثوار والثائرات الى فصيلة الثوار ، سترتفع اعدادها يوما بعد يوم الى الاف العناصر الثورية من النساء والرجال في خظم مسيرة الحرب الثورية الطويلة الامد ، عندها وبهذه الخطى الجبارة
ستندحر المؤامرات التي يحيكها يانكي الامبريالي من خلال اجهزة المخابرات والتيارات الدينية الماسونية والقوميين الفاشيين ورؤساء القبائل الاقطاعيين في البلدان العربية الحرب الشعبية تلقنهم اقسى الدروس وترغم على الهزيمة والاندحار
عاش الاول من ايار
المجد والظفر للثوار الشيوعيين الماويين في الهند وفلبين وكولومبيا وبيرو وتركيا
عاشت حركة الثورة البروليتارية الماوي
ة العالمية